اشتباكات عنيفة في ريف حلب الجنوبي وتواصل القصف على الغوطة الشرقية

editor

مركز  الأخبار – تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات النظام البعثي ومرتزقة هيئة تحرير الشام على عدة محاور في ريف حلب الجنوبي, فيما يتواصل القصف الصاروخي على غوطة دمشق الشرقية.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة على محاور في ريف حلب الجنوبي بين مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) من جهة وقوات النظام البعثي من جهة أخرى، حيث سيطرت قوات النظام على قريتي هوبر والشيخ خليل وتلة أبو رويل.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام بدأت عملية عسكرية وهجوماً من محور جديد، بعد سيطرتها على عشرات القرى في الريف الجنوبي لحلب، ووصولها لمسافة تبعد مئات الأمتار عن قواتها المتواجدة في ريف إدلب الشرقي، وأشار أنها تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة من المحور الواقع على بعد نحو 15 كلم إلى الشمال من مطار أبو الضهور العسكري، حيث ترافقت الاشتباكات مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل قوات النظام.

فيما سقطت عدد من القذائف على منطقة الدويلعة في العاصمة السورية دمشق, كما تواصل القصف الصاروخي على مناطق في غوطة دمشق الشرقية، حيث ارتفع عدد الصواريخ إلى نحو 200 والتي يرجح أنها من نوع أرض – أرض والقذائف المدفعية، التي أطلقتها قوات النظام منذ صباح اليوم على أماكن في مدينتي حرستا وعربين، بحسب ما أكده المرصد.

(ي ح/ح)

مصدر ANHA

اقرأ المزيد

Advertisements

لمى الأتاسي: أردوغان يقوم بالمهمة القذرة التي تخدم إيران والنظام

editor

يحيى الحبيب

قامشلو – قالت الأمينة العامة للجبهة السورية ونائبة رئيس المنتدى العالمي لحقوق الإنسان لمى الأتاسي، إن أردوغان “يتنازل عن حلفائه من الجيش الحر والمعارضة مقابل أن يسمح له دولياً بخنق الصوت الكردي ومعه الشمال السوري كله بكافة مكوناته”، ولفتت إلى أنه “يقوم بالمهمة القذرة التي تخدم إيران والنظام”، مؤكدةً أن نجاح سوتشي مرتبط بالروس ودعوتهم لكافة الأطراف.

وقيّمت لمى الأتاسي آخر التطورات التي تشهدها سوريا وخصوصاً في مناطق خفض التصعيد، وتهديدات تركيا باحتلال عفرين وكذلك الاجتماعات والمؤتمرات التي تعقد على أساس حل الأزمة السورية التي حصدت أرواح مئات الآلاف من السوريين. وأكدت أن الآستانة هو اتفاق على توزيع المصالح مع النظام السوري، وأن مناطق خفض التصعيد لم تعد ممكنة، وأوضحت أن الجولة القادمة من جنيف لن تحقق شيئاً.

ونص الحوار كالتالي:

*تشهد محافظة إدلب، معارك بين قوات النظام ومجموعات مسلحة محسوبة على تركيا. هل هذا يعني إن اتفاق روسيا وتركيا وإيران حول مناطق خفض التصعيد انتهى ؟

الحقيقة أن دخول تركيا في محور إيران النظام عبر روسيا من الأمور التي ما زالت غير واضحة تماماً حتى للمحللين، ولا نعلم إلى أين سيذهب أردوغان .. هناك تناقضات واضحة مؤججة للصراع في سوريا وحتماً مسألة مناطق خفض التصعيد لم تعد ممكنة في ظل تشعب الصراعات وتأجيجها بين القوى العظمى والإقليمية والمحلية.

*تشهد غالبية مناطق خفض التصعيد اشتباكات. في ظل هذه التطورات ماهي الفائدة من اجتماعات آستانة ولماذا تعقد إذاً؟

المشهد سريالي ومعقد وليس واضا لأحد. آستانة هي المحادثات السياسية لتعزيز المحور المشرقي بقيادة روسيا. هنا تم إدخال تركيا على الخط وفيها تم التقارب الإيراني الروسي والاتفاق على توزيع المصالح مع النظام السوري. لا علاقة للمحور الغربي فيه ولا حتى العربي.

*يجري الحديث حالياً عن عقد الجولة التاسعة من اجتماعات جنيف. في ظل الإقصاء المتعمد للقوى الديمقراطية وخصوصاً ممثلي الشمال السوري وتغيير موازين القوى على الأرض. ماهي توقعاتكم للجولة الجديدة ؟

كغيرها لن تحدث أي تطور. المجتمع الدولي يخدر ضميره بعقد هكذا اجتماعات شكلية، معلناً أنه يعمل على حوارات أو مفاوضات أو ما شابه، وفي الحقيقة هذا شكلي جداً لأن الوقت لم يحن بعد للاتفاق والأمم المتحدة مؤسسة عاجزة عن إنجاز اتفاق بسبب عدم تحديث آلياتها وقوانينها منذ الحرب العالمية الثانية. الدول المقررة الخمس تحتكر اللاقرار فيها وهناك أزمة دولية كبيرة تمس ملفات عالمية أخرى كالقضية الفلسطينية وغيرها.

*اجتاحت تركيا قبل أشهر محافظة إدلب بحجة تطبيق مناطق خفض التصعيد ولكن المعارك مستعرة في تلك المنطقة. كيف ترون هذا الاجتياح؟ وماهي غاية تركيا من التمركز على حدود مدينة عفرين؟

طبعاً هذا يعتبر تمادي غير مشروع وإجرام ولربما هناك اتفاق ما بين النظام وتركيا وإيران بمعيّة دول كبيرة لكي يضعفوا مقاومة كل من يريد تغيير حقيقي في بنية النظام. بعد دخول تركيا المحور المشرقي الإيراني السوري بات الاتفاق واضحاً وهو الذي ينص على إبقاء البنية الفسادية واللاديمقراطية خوفاً من المكون الكردي, ومطالبه المحقة بدولة لا قومية في سوريا عادلة ديمقراطية وحقوق مشروعة للجميع في كل من تركيا وسوريا وإيران، مقابل إخماد المقاومة الديمقراطية للشعب السوري في الشمال من قبل أردوغان، يسمح للنظام بأن ينهي كل من دعمتهم تركيا في الماضي .. باختصار يتنازل أردوغان عن حلفائه من الجيش الحر والمعارضة مقابل أن يسمح له دولياً بخنق الصوت الكردي ومعه الشمال السوري كله بكافة مكوناته .. أردوغان يقوم بالمهمة القذرة التي تخدم إيران والنظام.

*يطلق الرئيس التركي بين الحين والآخر تهديدات بشن هجمات على عفرين. هل يمكن أن يجرؤ أردوغان على شن الهجمات عليها وكيف سيؤثر ذلك على الوضع السوري وإيجاد حل سياسي للازمة؟

هذه التهديدات هي في الواقع تهديدات الروس للأمريكان .. أقصد أن الروس والأمريكان في مرحلة صراع مؤجج واستفزاز متداول وعندما تقرر الولايات المتحدة دعم الشمال السوري عبر دعمها لقسد ( قوات سوريا الديمقراطية) كما هو الحال قائلة إنها لن تترك سوريا، فهذا يستفز الروس الذين تاريخيا هم لوحدهم لهم القواعد في سوريا .. الأمريكان والحلفاء هدفهم البعيد الأمد منذ البداية هو إخراج الروس من حوض المتوسط لإضعافهم وهذا معلوم للجميع وتواجد الأمريكان حالياً هو صراع بين الطرفين. لماذا مسد وقسد يقبلوا الدخول بالصراع ؟ فهذا لأنهم ككل السوريين في الشمال هم يسعون لتغيير بنية ونوعية الحكم والدولة السورية ورغم علاقتهم الجيدة مع الروس إلا انها لا يناسب الروس أنفسهم، وبالتالي هذا يعني ضرورة تغيير التحالفات وهذا يشكل صراع يدفعون ثمنه.

*كيف سيكون موقف الشعب والقوى الديمقراطية في سوريا من شن تركيا لهكذا هجوم؟

الشعب السوري مغلوب على أمره ولا يلام إن لم يتخذ موقف، ففي مناطق المعارضة هم تحت سيطرة الاسلإميين المتشددين كالقاعدة وما شابه وفي مناطق النظام هم تحت سيطرة الحكم الديكتاتوري وإيران.

*يجري الحديث عن عقد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي. إذا اتبع هذا المؤتمر أسلوب الإقصاء وتحديد الحضور بناء على رغبات القوى المتدخلة في الوضع السوري مثل جنيف واستانة. ماذا سيكون مصيره ؟

هنا يلعب دور منظمي المؤتمر من الطرف الروسي ومدى إمكانية ترك هامش لهم من قبل بوتين للتوازنات. فإن ترك بوتين النظام السوري عبر شركائه من المفوضين منهم الذين يثق بهم عادة الروس فهنا سيكون الحضور طبعاً مقتصراً على نمط مختصر بين الإسلاميين والبعثيين ورجال الأعمال ذوي المصالح مع النظام وهنا لا مكان لإحداث اختراق أو تغيير لا في بنية النظام ولا في نمطية المعارضة .. ولن يتم أي تحول وسيبقى التحدي قائم بين الغرب والروس. وإن تدارك الموقف الروس وفرضوا على الحضور من النظام ومن المعارضة التقليدية الأجزاء التي تم إقصائها من الطرفين فربما سيكون هناك تطور ما بالخطاب السياسي. هذا متوقف على الروس…

(ح)

ANHA

مصدر ANHA

اقرأ المزيد

“تركيا تحاول إفشال أي حل سياسي وديمقراطي في سوريا”

editor

مركز الأخبار- أدانت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي Tev Dem القصف التركي على إقليم عفرين، مشيرين بأن الأطراف المعادية للشعب السوري وفي مقدمتهم تركيا تحاول إفشال أي حل سياسي ديمقراطي لأنهم يضر بمصالحهم وبقائهم كأنظمة متسلطة مستبدة بأن النظام التركي، مطالبين القوى الدولية ومنظمات ومجلس الأمن الدولي بالتدخل لوقف الانتهاكات التركية.

وأصدرت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي (حزب الاتحاد الديمقراطي، حزب السلام الديمقراطي الكردستاني، الاتحاد الليبرالي الكردستاني، حزب التجمع الوطني الكردستاني والبارتي الديمقراطي الكردستاني- سوريا) بياناً بصدد تهديدات الدولة التركية بهجماتها على عفرين.

وجاء في نص البيان:

“بعد سبع سنوات من عمر الأزمة السورية، ومازال الصراع مستمراً بين الأطراف الداخلية حول السلطة وبين القوى الدولية والإقليمية كلٌ حسب مصالحهم في المنطقة، حيث شكل هذا الصراع حروباً متعددة الأشكال، منها بالوكالة ومنها من كشفت القناع عن وجوه عديدة من الفصائل الراديكالية من خلال ممارساتها الإرهابية ضد الإنسانية،  كداعش وجبهة النصرة وأخواتها التي أدخلت سوريا في متاهة من القتل والتشريد والنهب بحجة القضاء على النظام الاستبدادي في سوريا.

وسط هذه الحروب استطاعت تنظيمات وقوى سياسية ومجتمعية متمثلة بحركة المجتمع الديمقراطي، أن تنتهج سياسة الخط الثالث وأن تبتعد عن الصراع الدائر في سوريا، الذي نتج عنه المزيد من الدمار والخراب، هذه الحركة التي كانت الأكثر حرصاً في الحفاظ على الوطن السوري ووحدته وكانت صاحبة العديد من المبادرات والمشاريع السياسية من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

لكن هناك دائما من يعادي هذه الحلول ويحاول بشتى الوسائل الوقوف بوجه أي مشروع ديمقراطي يلبي طموح جميع شعوب سوريا، لأن أي حل سياسي ديمقراطي سوف يضر بمصالحهم وبقائهم كأنظمة متسلطة مستبدة، والنظام التركي يعمل جاهداً ومنذ بداية الأزمة السورية لاجتياح أراضي روج آفا وشمال سوريا، من خلال تقديم الدعم اللامتناهي للجماعات الراديكالية والمتطرفة، والآن يهدد باجتياح أراضي إقليم عفرين على لسان زعيمه أردوغان وقادة جيشه الفاشي، وقد شهدت الأيام الأخيرة هجوماً وانتهاكاً للأراضي السورية من قبل الجيش التركي حيث استهدفت مدافعهم قرى ومناطق يقطنها مدنيون أبرياء، في مقاطعة عفرين ومقاطعة الشهباء، خرقاً لأبسط الحقوق والأعراف الدولية وتحت صمت وأنظار الدول الكبرى والأمم المتحدة دون حراك.

وسط هذه الممارسات من قبل النظام التركي ليس فقط بتدخلها السافر في أراضي روج آفا وشمال سوريا، وإنما ممارساته في تركيا واعتقاله للعديد من النشطاء السياسيين والبرلمانيين الكرد وقصفه للمناطق الكردية في باكوري كردستان، وفي الوقت نفسه نسمع ونرى أن هناك من يدّعون تمثيل الشعب الكردي في سوريا يلتقون بالخارجية التركية ويعقدون اجتماعات مع  الاستخبارات التركية، نسأل هنا: ماهي فحوى هذه اللقاءات التي لا تصب إلا في خدمة أعداء الشعب الكردي وفي خانة الخيانة القومية؟، وشرعنة هجوم الجيش التركي الفاشي لإقليم عفرين؟.

إننا كأحزاب حركة المجتمع الديمقراطي  Tev Dem  ندين وبشدة القصف التركي الهمجي على إقليم عفرين ومقاطعة الشهباء، مطالبين القوى الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي بالتدخل للحد من الانتهاكات التركية داخل أراضي روج آفا وشمال سوريا، كما ندين العلاقات المشبوهة لبعض الأطراف التي تدّعي تمثيلها للشعب الكردي”.

(س و)

ANHA

مصدر ANHA

اقرأ المزيد

استراتيجية أمريكية جديدة في سوريا وانفراج بين بغداد وهولير

editor

مركز الأخبار – اشتدت حدة المعارك في ما يسمى بمناطق خفض التصعيد بين قوات النظام البعثي والمجموعات المرتزقة المدعومة من تركيا، في وقت يجري فيه الحديث عن استراتيجية أمريكية جديدة في سوريا تتضمن الانخراط في التسوية السياسية، وفي العراق انهار تحالف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع الحشد الشعبي سريعاً في وقت انفرجت فيه الأزمة بين بغداد وهولير.

معارك وقصف في ما يسمى مناطق خفض التصعيد

وتطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى الأوضاع الميدانية في ما يسمى مناطق خفض التصعيد، وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “القوات النظامية تواصل تقدّمها باتجاه أبو الضهور انطلاقاً من جنوب حلب”.

وأشارت الصحيفة أن قوات النظام أطلقت مؤخراً “عملية عسكرية” عبر 3 محاور انطلاقاً من حلب باتجاه قاعدة أبو الضهور. وبحسب الصحيفة “فتح المحور الأول من ريف خناصر الجنوبي الغربي، حيث تمكنت من السيطرة على 40 قرية. أما المحور الثاني، فيمتد من ريف حلب الجنوبي، حيث وصلت القوات النظامية إلى تل الضمان والتقت مع وحدات أخرى تقدّمت من المحور الأول. وينطلق المحور الثالث من ريف السفيرة الجنوبي، حيث تمت السيطرة على 24 قرية والاقتراب من أبو الضهور من جهة الشرق”.

وأشارت الصحيفة أن قوات  النظام حققت تقدماً جديداً في ريف حلب الجنوبي أمس، وواصلت سعيها إلى الالتفاف على مطار أبو الضهور، فيما لا تزال جبهات القتال في ريف إدلب الجنوبي الشرقي تشهد معارك كر وفرّ بغطاء جوي كثيف من الصواريخ والبراميل المتفجرة.

كما تطرقت ذات الصحيفة إلى أوضاع الغوطة الشرقية وعنونت “قصف جوي وصاروخي عنيف على الغوطة الشرقية”، وقالت الصحيفة “صعّدت القوات النظامية السورية قصفها الجوي والصاروخي على مدن وقرى غوطة دمشق الشرقية أمس، تزامناً مع اشتباكات مع فصائل المعارضة على أطراف «إدارة المركبات» في مدينة حرستا”.

تصاعد التوتر بين أنقرة وواشنطن

صحيفة القدس العربي تطرقت إلى الإعلان الأخير للتحالف الدولي بتشكيل قوة أمنية حدودية في شمال سوريا، وعنونت “أردوغان يتوعد بـ «وأد» القوة الأمريكية الجديدة وحكومته تعتبرها «لعباً بالنار» ومخططاً لحصار تركيا”.

وقالت الصحيفة “تحول ما كانت تخشاه تركيا طوال السنوات الماضية إلى «حقيقة» وذلك مع إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية البدء بتحويل وحدات حماية الشعب الكردية المنتشرة في شمالي سوريا إلى «قوات حرس حدود»، في خطوة رفعت من مستوى المخاوف التركية والتوتر المتصاعد بين أنقرة وواشنطن”.

وأكدت الصحيفة أن “التخوفات التركية من الخطوة الأمريكية الجديدة، ظهرت بشكل واضح في البيانات المتلاحقة التي أصدرتها الرئاسة والحكومة والخارجية التركية، إلى جانب وسائل الإعلام التركية وكبار المحللين”.

استراتيجية أمريكية جديدة في سوريا وروسيا ليست قادرة على الحل لوحدها

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى الانخراط الأمريكي في العملية السياسية فيما يخص الأزمة السورية، وعنونت في هذا السياق “تصور غربي ـ إقليمي يحمله تيلرسون إلى لافروف”، وقالت الصحيفة “يجتمع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع نظرائه من أربع دول غربية وإقليمية في باريس الثلاثاء المقبل لإقرار تصور {لا ورقة} أعده مساعدو الوزراء في واشنطن الجمعة الماضي ويتضمن مبادئ الحل السوري، على أن يقوم تيلرسون بالتفاوض على أساسه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف لإحداث اختراق في المفاوضات التي قرر المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا عقد جولتها التاسعة بفيينا في 26 الشهر الحالي بعد تعثر عقدها في جنيف أو مونترو”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي أمس، أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب “أقرت استراتيجية جديدة لها تضمنت الانخراط السياسي والتفاوض مع موسكو”، لافتاً إلى أنه «بات بعض المسؤولين الروس مقتنعين بأن موسكو ليست قادرة وحدها على فرض التسوية».

انهيار تحالف العبادي مع الحشد وانفجار مزدوج يهز بغداد

وفي الشأن العراقي تناولت صحيفة الحياة انهيار تحالف العبادي والتفجير المزدوج الذي هز بغداد وعنونت الصحيفة  “انهيار تحالف «العبادي – الحشد» و«هزة» لأمن بغداد” وقالت الصحيفة “لم تمض ساعات على إعلان تحالف «نصر العراق» الذي جمع رئيس الوزراء حيدر العبادي بفصائل الحشد الشعبي وأحزاب أخرى، حتى أُعلن انسحاب كل مجموعات «الحشد» من التحالف صباح أمس الذي شهد انفجاراً مزدوجاً في ساحة الطيران بسيارة مفخخة ,أدى إلى مقتل نحو 17 شخصاً وجرح أكثر من 60 آخرين”.

بوادر انفراج بين بغداد وهولير ورفع الحظر الدولي عن مطارات الإقليم

أما صحيفة القدس العربي فتابعت مسار المحادثات بين هولير وبغداد وكتبت تحت عنوان “بوادر على انفراج الأزمة بين بغداد وأربيل… وقرب استئناف الرحلات الجوية الدولية في مطارات كردستان” وقالت الصحيفة بدأت العلاقة بين الحكومة الاتحادية في بغداد ونظيرتها في إقليم كردستان العراق، تأخذ طريقاً جديداً يمهد بانفراج الأزمة بين الطرفين، التي ازدادت حدّتها عقب إجراء الاستفتاء في 25 أيلول/ سبتمبر 2017وبعد عودة وفد حكومة الإقليم برئاسة وزير الداخلية، كريم سنجاري، إلى كردستان، بادرت الحكومة الاتحادية بإرسال وفد حكومي برئاسة الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي، مهد العلاق إلى أربيل. وطبقاً لوسائل إعلام كردية، فإن وفد بغداد اتفق مع وزارة النقل والمواصلات في حكومة كردستان على رفع الحظر الدولي عن مطاري أربيل والسليمانية.

تحضيرات لعملية عسكرية في سيناء

وفي الشأن المصري تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى التحضيرات لعملية عسكرية في سيناء وكتبت تحت عنوان “مصر: تحضيرات لعملية عسكرية «غير مسبوقة» ضد داعش في سيناء” وقالت الصحيفة في الوقت الذي توشك المهلة التي حددها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بثلاثة أشهر، لتتمكن قوات الجيش والشرطة من القضاء على «الإرهاب» في شمال سيناء، على الانتهاء، أفادت مصادر قبلية وأمنية ببدء استعدادات وحشود عسكرية وصفتها بـ«غير المسبوقة» في المحافظة التي تنشط فيها «عناصر مسلحة» موالية لتنظيم داعش.

مقاتلات قطرية تعترض طائرات مدنية إماراتية

وفي الشأن الخليجي تطرقت صحيفة الحياة إلى اعتراض مقاتلات قطرية لطائرات مدنية في الإمارات وعنونت “مقاتلات قطرية تعترض طائرتين مدنيتين.. وإجراءات إماراتية لسلامة ملاحتها الجوية”، وقالت الصحيفة “أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي أمس (الإثنين)، اعتراض مقاتلات قطرية طائرتين مدنيتين إماراتيتين أثناء رحلتهما إلى البحرين، وأوضحت «الهيئة» في بيان لها أنها «ترفض هذا التهديد لسلامة حركة الطيران وستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني»”.

قطر تتحالف مع الحوثيين

وفي الشأن اليمني، عنونت صحيفة العرب اللندنية “قطر تتحالف مع الحوثيين وتسعى لاستنزافهم عبر الإخوان”. وقالت الصحيفة “رفضت الأطراف اليمنية الدخول في مواجهة حقيقية ضد الحوثيين استجابة لرغبة الدوحة التي لا تريد أن يدخل حلفاؤها في معركة قد تستنزفهم في مواجهة الحوثيين الذين قاموا بتصفية الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بتسهيل من أطراف إقليمية بينها قطر، التي اعتقدت أن انتصار صالح على الحوثيين يعني نهاية حتمية لطموحات حليفتها إيران من جهة وفشل آخر يضاف إلى سلسلة فشلها في المنطقة، وعلى الرغم من تأكيد السعودية اتهامات مدّ قطر للحوثيين بالأسلحة والأموال قبل الحرب وخلالها، إلا أن الحكومة اليمنية الشرعية ترفض الإدلاء بأي تصريحات مناهضة لقطر، وهو ما يؤكد على أن الدوحة باتت تتحكم في الحكومة الشرعية عبر سيطرة الإخوان”.

المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية يعلق الاعتراف بإسرائيل

ومن جانبها عنونت صحيفة الشرق الأوسط في مانشيت صفحتها الرئيسية في الشأن الفلسطيني “{المركزي} الفلسطيني يعلّق الاعتراف بإسرائيل”.

وكتبت الصحيفة “كلّف المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، اللجنة التنفيذية للمنظمة بـ{تعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين الاعتراف بدولة فلسطين}. وأعلن نهاية {الفترة الانتقالية التي نصت عليها} اتفاقية أوسلو للسلام، وتلا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، مساء أمس، البيان الختامي لاجتماعات المجلس المركزي التي استمرت يومين وشهدت مشاورات صعبة. وقال إن {المركزي قرر الانتقال من مرحلة سلطة الحكم الذاتي إلى مرحلة الدولة، وبدء تجسيد سيادة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران سنة 1967، بناءً على أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو، والقاهرة، وواشنطن، بما انطوت عليه من التزامات لم تعد قائمة}”.

(ح)

مصدر ANHA

اقرأ المزيد

مشروع لتوسيع شبكة المياه في كركي لكي

editor

قامشلو- باشرت بلدية كركي لكي بتنفيذ مشروع توسيع شبكة مياه الشرب في 3 من أحياء المدينة، ليساهم في مكافحة المخالفات والخطوط العشوائية.

وبدأ المكتب الفني ودائرة المياه في بلدية الشعب في كركي لكي بالتعاقد مع شركة مقاولات بتنفيذ مشروع توسيع شبكة المياه في 3 أحياء في المدينة وهي أحياء الشهيد دلو، الشهيد جودي والشهيدة هيفيدار. ويهدف المشروع إلى إيصال المياه إلى جميع المنازل منعاً للمخالفات والخطوط العشوائية.


 

إداريون في دائرة المياه في كركي لكي أكدوا أن مياه الشرب تصل بشكل دوري إلى جميع منازل المدينة ولا تنقطع إلا لفترات وجيزة في حال وجود عطل فني أو كسر الخطوط الرئيسية.

وبحسب بلدية المكتب الفني في بلدية الشعب فإن طول الشبكة المعدة للتوسيع تبلغ 900 متر طولي فيما تبلغ تكلفة تنفيذ المشروع 16500 دولاراً أمريكياً.

(كروب/ك)

ANHA

مصدر ANHA

اقرأ المزيد